القيادة العامة للقوات المسلحة نعي اللواء الطيار الركن فهد عبد الباقي العجيلي               تفاصيل اللحظات الأخيرة لوفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي               البعث والحراك الشعبي في الجزائر               وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في المحكمة               أردوغان لـ"ماكرون": بأي صفة تتحدث عن أنشطتنا في شرق المتوسط؟               أردوغان: سنحمي بكل ما نمتلك من قوة سفننا في شرق المتوسط               "العسكري" السوداني: فض الاعتصام "فخ" نُصب لقوات "الدعم السريع"               القانونية النيابية:أحزاب الحشد الشعبي تريد الهيمنة على القضاء بأسم “الدين”              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

ايها البعثيون زرعتم فحصدتم

عراقيان اصيلان احدهما من البصرة والاخر من من كربلاء يقفان بشجاعة العراقي المعروفة ليعبرا عما يعتمل في نفوس كل ابناء العراق خصوصا في جنوبه الثائر ضد الفرس، فالكربلائي كما ترونه في الفيلم المرفق يقول من شاشات التلفزيون

اليوم 22 أيلول، الرد العراقي على العدوان الإيراني أرفعوا قبعاتكم وحيواّ البعث الذي قاد معركة الرد

فقد سعى الجميع لنيل شرف الدفاع عن العراق وحماية أرضه وسمائه وثرواته وخيراته استمرت ثماني سنوات انتهت بالنصر العراقي الكبير والحاسم في 8 أب 2008 حقق فيه العراق انتصارا عظيماً أذهل العدو قبل الصديق فكان سبباً من أسباب شن العدوان عليه ومحاولة النيل منه لأنه وقف في وجه الأطماع الإيرانية اولاً

حيدر العبادي يتوقع انقلاب لأستئصاله تنهض به عصابات حزبه الأيراني يتقدمهم المجرم العميل نوري المالكي؟؟؟

ايها العراقيون العميل حيدر العبادي هو احدهم اللذي لم يقم بأي اصلاحات حقيقية،، قائلا اليوم في تصريح وودت أن اضعه لكم ادناه يقول : ((حيدر العبادي/يتوقع انقلاب يستأصله من قبل رموز حزبه، قد (يروا) انه اخذ يهددهم بهذه "الأصلاحات"! التي لم يراها أي عراقي حتى بنظارة الميكرسكوب))؟؟؟

هل كان حزب البعث في العراق محقاً في حظر حزب الدعوة من العمل السياسي ؟....والشعب "اليوم" يطالب بحظره

لماذا كان قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي يحظر حزب الدعوة من العمل في السياسي في العراق، ولماذا كان يعاقب من ينتمي إليه ويعتبره خائناً، ولماذا كان يحظر عمل أي حزب سياسي آخر تفوح منه رائحة إيران

لماذا لا يعلن الجهاد الكفائي على الفاسدين؟

المراجع الدينية وشيوخ الاسلام.. لاتلبسوا رداء السياسة فلستم باهل لها.

الخوف من المرجعية الدينية

سياسيو العراق الجديد لا يزالون يستعملون المرجعية ستارة وعصا؛ ستارة يخفون وراءها مشاريع فسادهم وعصا يستعملونها حين يضطرون إلى اخافة الناس البسطاء.

فديو ....داعية مسلم عراقي منصف، يضع بعض النقاط على الحروف

قبل اطلالة يوم تاسوعاء وعاشوراء والأربعينية، لكي يراه من تم استغفالهم واستحمارهم على مدى ثلاثة عشر عاماً، كما وصفهم هذا الداعية، كي يعودوا إلى رشدهم، وبدل أن يتوجهوا نحو كربلاء هذا العام، يجب عليهم أن يتوجهوا إلى

حقيقة مرجعية النجف وزعيمها علي السيستاني

سكتنا طويلا ولم نتحدث عن المرجعية والسيستاني الا بسطور قليلة ومبعثرة لحسابات خاصة جدا سيحين وقت البوح بها.غير اننا سنطرق أبواب الحقيقة ونعلن جزءا منها لتبدأ مرحلة فك الاشتباك وتنطلق أقلام الشرفاء وألسنتهم. فلقد ان الاوان لنعلن من مرقد الأمام علي عليه السلام في النجف أن المرجعية لم تحكم شعبنا يوما بالدين ولا بالمذهب بل حكمته بأمرين كان الدين والمذهب في كليهما محض وسيلة للخداع

عمر طويل لصوت العراق العالي

هناك من يصر على ترويج خبر رحيل صوت العراق العالي الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد على الرغم من التكذيب الصريح الذي صدر من جهات مقربة عدة للشاعر.. لماذا؟ ما الذي يريده هؤلاء من تشبثهم بخبر كاذب؟

كما وعد الرئيس صدام حسين قبل إعدامه جناحا العراق يتوحدان في مواجهة الاحتلال الإيراني

هذا العراق، بعد أن تجاوز مشكلة التفتيت الطائفي، يخوض معركة التحرير الوطني، على قاعدة ما أعلن عنه الرئيس الشهيد قبل إعدامه. وأخيراً التقى جناحا العراق حول محور واحد هو واجب تحرير العراق كاملاً من الاحتلال الأميركي، وكذلك من الاحتلال الإيراني، وتنظيفه من كل إشعاعاتهما الملوثة بالفساد والسرقة والخيانة الوطنية.