عبد المهدي:لا استطيع الخروج من نظام المحاصصة               مشعان:المرشح لرئاسة النزاهة النيابية نصاب وسارق               تحالف القرار لعبد المهدي:عدم معالجة أسباب سقوط الموصل سيؤدي إلى”نزوح جديد”               العامري يرد على الصدر: سنّة البناء أصبحوا جزءاً من المشروع الإيراني والفساد لايشملهم!!               1,148,200 دينار الحد الأدنى للراتب الشهري لعديم الشهادة في الحشد الشعبي!               الكربولي:مقتدى الصدر من منظومة الفساد!               العثور على لوحة بيكاسو المسروقة               صفقة قياسية.. لوحة بيعت بـ 90 مليون دولار ورسامها مازال حيا              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

عزة ابراهيم حي يرزق بأمان الله وحفظه ورعايته وأمره

ايها العراقيون لاتقلقوا أبو احمد بأتم الصحة والعافية هاهو يقود ثورتكم كما بدء لتقريب نهاية ايران واذيالها وكل غاز مجرم لوث ووسخ ارض الرافدين ارض سومر وبابل ارض الحضارات والتأريخ

العرب والعروبة والاسلام والمسلمين

ظهر الاسلام والعرب متفرقون ومتفككون سياسيا واجتماعيا واجزاء كبيرة من وطنهم محتلة حيث بسط البيزنطيون نفوذهم على بلاد الشام ومصر والمغرب في حين بسط الفرس نفوذهم على العراق واليمن وتمتعوا بنفوذ سياسي واقتصادي في الخليج العربي

ثورة العراقيين آخذه بالتقدم واحراز المزيد من النصر وهزيمة المجرمين وتحرير ومسك الأرض

هاهي علامات نصركم وعظمتكم وبسالتكم ياثوار العراق الغيارى هاهي تتجلى هذه الأيام القليلة الماضية ويومنا هذا في محافظة الأنبار البطلة ومصفى بيجي ومناطق اخرى تحيط ببغداد الحبيبة اضافة لكشف وفضح زيف وكذب وخداع ادعآتهم من (انهم حرروا كامل صلاح الدين)!؟

عاصفة الحزم حرب على الطائفية -2

قلت امس ان "عاصفة الحزم" ليست حربا طائفية كما يزعم البعض وليس لها أي بعد طائفي، بل على العكس من هذا هي حرب ضد الطائفية في اليمن وفي المنطقة كلها، وان هذه الحقيقة يجب توضيحها اعلاميا وسياسيا.

انتهى زمان الصمت عن ايران وعدوانها

سجل ايران الارهابي الطائفي الأسود في دولنا العربية يعرفه العالم كله. ولسنا بحاجة الى التذكير بصفحات هذا السجل الآن، ولطالمنا فعلنا ذلك على أي حال. المهم اننا طوال السنوات الماضية، كنا ننتقد دوما حكامنا ومسئولينا العرب بسبب ترددهم وتراخيهم في مواجهة ايران وعدوانها على دولنا.

ايران وحلم رفع العقوبات

كانت ايران ولا تزال في حاجة إلى درس قوي يعيدها إلى حجمها الحقيقي.

حينما اكلت الافعى التمساح

كيف نصدق أمريكا او نأمن لها؟!

مستقبل المعادلة السياسية في العراق

اصداف : اليوبيل الفضي لجرح عراقي