هاسبل تحيط أعضاء مجلس النواب الأمريكي بجريمة قتل خاشقجي               أردوغان يعلن عن عملية عسكرية لتطهير شرقي الفرات من الإرهاب               الوطنية تخول عبد المهدي باختيار وزير الدفاع               الزوبعي:لن اتنازل عن دعوتي القضائية ضد الحلبوسي               مصدر:عبد المهدي سيسحب ترشيح الفياض للداخلية               البعث العربي الاشتراكي ارسى دعائم العدل والعدالة               علاوي:لن يستقر العراق وحيتان الفساد من تصنع القرار               المالكي:لو ألعب لو أخربط الملعب..أنا النائب الشيعي الوحيد لبرهم صالح!!              

مقالات وآراء

  الرئيسية > تصنيفات المواد > مقالات وآراء

الانتفاضة الشعبية ومؤامرة غدرها

ولم تكن المرجعية الدينية بعيدة عن هذه المؤامرة الغادرة، فبدلا من اصدار فتوى تطالب باستقالة رؤساء الكتل الفائزة بالتزوير، وتقديم انفسهم للقضاء بتهمة الفساد وسرقة المال العام وارتكاب الجرائم، طالب مرجعها الاعلى علي السيستاني هذه الكتل الفاسدة بالاسراع بتشكيل الحكومة الجديدة، وهو الذي نهى عن انتخابها وفق مقولة لا تجربوا المجرب،

أيها العراقيون هيؤوا أنفسكم للنصر والتحرير

أيها العراقيون منذ خرج الاحتلال الاسود ونحن نخرج بتظاهرات سلمية للمطالب بأبسط الحقوق وفي كل مرة تخرج علينا المليشيات الصفوية وتقتل وتغيب الابرياء وهذا ما يحصل اليوم في المحافظات الجنوبية وبغداد ولكن الثورة لم تبقى سلمية الى الابد الثورة العراقية المسلحة على الأبواب

المناضل عزة ابراهيم ويوم الايام ٨ / ٨ / ١٩٨٨

خاطب سيادته الأخوة العرب ، والمسلمين الذين كانوا يرون ان قيادة العراق كانت تبالغ في تصوير الخطر الايراني على العرب والمسلمين ، ومن الضرورة التصدي له بكل قوة وتكاتف وحزم حين قال لهم :- أجيلوا النظر حولكم لتروا كم كان هذا التشخيص دقيقا ، وكم كان موقف قيادة العراق متبصرا وعميقا وشجاعا. كان العراق القوي حاجزاً رادعاً جباراً بوجه مطامع ايران التوسعية

الزلزال السعودي وسر صدمة الغرب

حين قررت السعودية طرد السفير الكندي، واتخذت الإجراءات العقابية المعروفة ضد كندا، كان وراء هذا الموقف أسبابا واعتبارات كثيرة في مقدمتها ما يلي:

"حسين شبكشي" يتجنى على البعث وشعب العراق!!؛

التاريخ والجغرافيا يثبتان أن الكويت كانت جزءً من العراق.. وهذه حقيقة جغرافية وتاريخية مقرّة من كل الأنظمة التي مرت على العراق حتى عام 2003.. وإنها ليست عقيدة حزب البعث العربي الاشتراكي التي تعلن بصدق أن العرب أمة واحدة ورسالتها خالدة عبر العصور.

المنتفض العراقي الحقيقي لا يخرّب ولا يدمّر ولا يحّرق

أيها المنتفضون المجاهدون في جميع أرجاء الوطن المنكوب أحذروا المندسين بين صفوفكم وشخصوهم وصوروهم بعدسات هواتفكم الذكية، هؤلاء الأوباش الذين ينفذون أوامر أسيادهم بحذافيرها، ويأتمرون بأوامر أمراء وقادة المليشيات الإجرامية الموالية لإيرن، وعلى رأسها منظمة بدر المجرمة بقيادة المجرم هادي العامري، وعصائب أهل الباطل المجرمة التي يقودها الوغد قيس الخزعلي المجرم،

هذه الوثيقة واستمرار محاولات ايران فرض الامر الواقع

احد وثائق الحركة الوطنية العراقية وصلتني اليوم من مكتب السيد أحمد الحسني البغدادي للتذكير بواقع مر لازالت تعيشه بعض زعامات القوى الوطنية العراقية. هذه الوثيقة تعد تذكارا وطنيا هاما، ينبغي الذكير به؛ خصوصا، وهي تصادف تاريخ هذا اليوم الرابع من شهر أب 2007.

مقتدى الصدر أخطر الخونة في العراق منذ الاحتلال فاحذروه... ثم احذروه

ان أخطر خائن هو من تعتقد بأنه في صفك ثم يطعنك في الظهر والبطن والقلب والمخ وأنت في ذروة المعركة. وهذا ما ينطبق تماما ومائة بالمائة على مقتدى الصدر الخائن والعميل والدجال وأخطر الخونة في العراق منذ الاحتلال ولحد الساعة؛ فمن تحت عمامته السوداء وقلبه الأسود تم شق الصف الوطني وزرع الطائفية باسم الوطنية والمهدوية

يا لبؤسك .. أيها الراشد ، لا تستطيع إلا أن تمس الأشرف منك ؟!

لم أكن راغباً في الحديث عن صحفي محترف ، وهو لا يعرف معنى للوطنية والقومية في حياته .. فهاتان السمتان الأصيلتان غائبتان عن هذا الذي يتحدث باسم أسياده في مقر وكالة المخابرات المركزية الأمريكية

حنانيك ياصاحب المگصوصه

تتناقل الاخبار في العراق وكأن الامور لا تعني الدولة او الحكومة العراقية التي يحكمها حيدر العبادي؛ حيث اقدمت قوة مسلحة قادمة من النجف الاشرف قوامها أربعون سيارة ذات الدفع الرباع باتجاه منطقة سبع قصور شرق العاصمة بغداد، و داهمت احدى البيوتات، واعتقلت خمسة من حراسها، ومعهم مئة وستة مليون دولار، يقال انها تابعة للمدعو ضياء الحلفي، القيادي البارز في التيار الصدري،